خاطرة “شياطين شوقي”

و أعلم أيها المحبوب الغالي.. أنه كانت هناك ألف وسيلة للإرسال و ألف وسيلة لإستقبال شرارتك ورسائل المشفرة لكنك أبدا لم تشتعل. لم تحترق من أجلي لم تضيء بنورك حتى أستقبل منك لهفة الحب السرية لقد فضلتَ البقاء منطفئ, على أن تضيء في ظلامي إمائة صغيرة أصبر بعدها على هجرك مئة سنة ضوئية. و آه … متابعة قراءة خاطرة “شياطين شوقي”

Advertisements

خاطرة “في وفاة جدتي”

أحس إني ولدت من جديد و بالتالي يصبح عمري في صراع بين العشرينات و الأيام الثلاث المعدودة لوفاة جدتي و بعض السنين المضاعفة لعمري الأول. إني مرهق و مليء بالتراكمات. لقد بكيت كثيرا حتى نشفت روحي و تصدعت. و مازلت لا أعرف سبب ركودي و مازالت الأرض ترفسني و مازال حلقي يؤلمني. غيابك اليوم لا … متابعة قراءة خاطرة “في وفاة جدتي”

خاطرة “العراء المباح”

إنني أبوح في الظلام للمرة الألف و قد أتعبتني الخنادق و الكهوف و الممرات السرية التي كانت تقودني إليك. و هذا اليأس الذي ينتابني نتيجة خلطي لكل هذه الأمور، يرعبني! و يعريني من جسدي و هذا العراء الذي لا نهاية له يفضح نفسي و يعريها من سيئاتها و أبوح فيه للمرة الأولى بصدق. مباح .. … متابعة قراءة خاطرة “العراء المباح”

منشور “نحن ما تم إقتباسه”

لا أرى أي جدوى في كيفية إختيار الناس لإقتباساتهم! كما أنني في الحقيقة أكرههم، الذين يقتبسون من هنا و هناك لإرضاء مزاجهم أو مشاعرهم التي عادة ماتكون عابرة. أو غير مهمة... للإقتباسات طقوسها الخاصة كطقوس الكتابة و ربما أكثر. بل إني أجد فيها خصوصية و معنى أكثر مما أحاول أن أكتبه أحيانا، عندما تقرأ لأحدهم … متابعة قراءة منشور “نحن ما تم إقتباسه”

خاطرة “مادة عازلة”

" أنا مادة عازلة باردة لا تستجيب. و إن كنت تريد البهجة و الفرح؟ لن تجدهم عندي. أنا هاتفك القديم، و فيلمك المفضل الذي فقد جودته. أنا الباحة الخلفية لمنزلك التي ما كانت يوما في جمال شارعك و بريقه. أنا الصباح الذي تنام فيه و وجبتك الصحية التي تفوتها كل مرة. أنا الليلة الماضية التي … متابعة قراءة خاطرة “مادة عازلة”

قراءة ” إعترافات إنسان “

قراءة في الرواية الليبية "إعترافات إنسان" للكاتب محمد سيالة. لا يمكنني الجزم عن الرواية و ألا أصفها بالذكاء. فرواية مثل " إعترافات إنسان " لا يمكن أن تبدأ بقراءتها دون أن تلتهما دفعة واحدة دون أن يشتتك الكاتب بأسلوبه المتسلسل و ربطه الجيد في الأحداث و وصفها الدقيق و لم يقف عند هذه النقطة فقط, … متابعة قراءة قراءة ” إعترافات إنسان “

مقال “وجهان لبيروت واحد”

  أخبرت صديقتي الكاتبة ذات مرة عن حادثة صباحية مفجعة حدثت معي في صباح إحدى الأيام الشتوية عن حالة انتشاء صباحية مغرية للقراءة- للكتابة. لمثل هذه النشاطات الشاعرية. عزمت على القراءة  داخل السيارة وجدت في حقيبتي رواية لغادة السمان و منها قرأت بيروت من محبرة غادة و في الجهة المقابلة لهذا الموقف الطبيعي يعلن الراديو … متابعة قراءة مقال “وجهان لبيروت واحد”

محادثة “أمين”

عمرها ما كانت مشكلتك يا أمين مع الناس الي بتحبك، مشكلتك مع نفسك لما بتقعد لوحدك بتوهم نفسك أنك أكثر واحد قفلة في وشه الدنيا، عمرك ما فكرت في غيرك فاكر إنك لوحدك مهموم و عايز أقرب الناس ليك يجي يواسيك، مش فاكر انه ده نفسه ممكن يكون في شدة أكثر منك و إنه محتاجلك … متابعة قراءة محادثة “أمين”